Thursday, 3 September 2009

صور: إعلانات فلة 26

لوحات إعلانية تصوّر رؤية الأطفال حول الحياة في الشيشان

قامت اليونيسف أربع عشرة لوحة إعلانات قام بتمويلها المكتب الإنساني للجماعة الأوروبية في الشيشان. وتعكس الصور المعروضة في لوحات الإعلانات آمال الأطفال في عودتهم إلى الحياة الطبيعية بعد سنوات العنف. وقد التقط هذه الصور أطفال شيشانيون شاركوا في حلقة عمل للتصوير الفوتوغرافي موّلها المكتب الإنساني للجماعة الأوروبية ونظمتها اليونيسف في عام 2006.



صورة التقطها ماجوميد باماتكيريف، 14 سنة، فقد إحدى ساقيه خلال العمليات العسكرية في الشيشان، تزّين لوحة إعلانات وضعها المكتب الإنساني للجماعة الأوروبية واليونيسف.


وتُعرض صورتان اختارهما الأطفال أنفسهم في لوحات الإعلانات الضخمة، الموجودة في مناطق مكتظة بالسكان في المدن. إحدى الصورتين - التقطها ماجوميد باماتكيريف، 14 سنة، كان قد فقد إحدى ساقيه أثناء العمليات العسكرية في الشيشان – تُظهر فتاة تبتسم وهي تقفز عالياً على حبل وتبرز السماء الزرقاء في الخلفية. أما الصورة الأخرى - التقطتها ماريام سادولايفا، 17 سنة – فهي تبرز صبياً يلعب بقطرات من الماء، تحيط به أيادي رفاقه.


إنها تستحقّ أن تعيش في سلام '
لقيت لوحات الإعلانات ترحيباً واسعاً من قبل السكان المحليين.
"لقد تأثرت كثيراً بصورة هذه الفتاة الباسمة والرائعة الجمال التي تقفز على الحبل"، قالت فاطمة إبراغيموفا، معلّمة في المدرسة رقم 42 في غروزني، عاصمة جمهورية الشيشان، وأضافت، "عندما تنظر إليها، يخيّل إليك أنه لا يوجد مكان للحروب والدمار وأيّ شئ سلبي آخر. إنها سعيدة جداً! وهي تستحقّ أن تعيش في سلام وسعادة".

وأضاف تاموسا إلداروفا من وزارة العمل والتنمية الاجتماعية في الشيشان أن وجود "لوحات الإعلانات الإنسانية هذه" دليل على "تطبيع الأوضاع في الشيشان. فقد حان الوقت لكي تتحسن حياة الأطفال. ويبذل المكتب الإنساني للجماعة الأوروبية واليونيسف جهوداً كبيرة لتحسين حياة السكان في الشيشان".
وكما ذكر المصور الشاب ماجوميد: "ترمز الفتاة التي تقفز إلى أن الشّيشان تستعيد الحياة".



صورة التقطتها ماريام سادولايفا، 17 سنة، اختيرت كذلك لعرضها في لوحات الإعلانات التي وضعها المكتب الإنساني للجماعة الأوروبية واليونيسف، تجذب اهتمام الرأي العام في الشيشان.
الشراكة بين المفوضية الأوربية واليونيسف
تقدم المفوضية الأوربية مساعدة في شمال القوقاز منذ عام 1999. وهي تقوم بذلك إلى درجة كبيرة من خلال إدارة المساعدة الإنسانية التابعة لها، وهي المكتب الإنساني للجماعة الأوروبية. وقامت هذه الإدارة بتمويل حلقة العمل للتصوير الفوتوغرافي للشباب، وهو أحد المشاريع المشتركة العديدة التي يدعمها المكتب الإنساني للجماعة الأوروبية واليونيسف في جمهورية الشيشان.
وفي شهر أيلول/ سبتمبر، تبرعت المفوضية الأوروبية بمبلغ 9.5 ملايين يورو لليونيسف الذي خصص لقطاعيّ الصحة والتعليم في جمهورية الشيشان وجمهورية إنغوشيا. وتستخدم هذه الأموال حالياً لتدريب زهاء 3000 معلّم، ولتجهيز المدارس والمرافق الصحية، منها مستشفيان كبيران في غروزني.
ومنذ عام 2001، وبتمويل من المكتب الإنساني للجماعة الأوروبية، تدعم اليونيسف مشاريع المياه والصرف الصحي وبرامج التثقيف بشأن مخاطر الألغام، وإعادة التأهيل النفساني-الاجتماعي للأطفال في الشيشان. كما قدمت مساعدات للتعليم–تشمل توفير الكتب الدراسية والمواد الأخرى - في الشيشان وإنغوشيا.
وتقدم اليونيسف نفسها مساعدة للأطفال والأمهات في شمال القوقاز منذ أواخر عام 1999. حيث نفذت المنظمة مشاريع تجاوزت قيمتها 40 مليون دولار، بالاشتراك مع إدارات محليّة ومنظمات غير حكومية محلية ودولية. وفي هذه المنطقة، تتخصّص اليونيسف في التعليم والصحة والمياه والصرف الصحي، والدفاع عن حقوق الطفل، والإجراءات المتعلقة بالألغام، وإعادة التأهيل النفسي وتعزيز السلام والتسامح.





1






2





3





4






5





6






7





8





9







10




No comments:

There was an error in this gadget